معلومات عن أفغانستان | اعرف
معلومات عن أفغانستان
الجامع الأزرق

معلومات عن أفغانستان إحدى دول آسيا الوسطى ،

يحدها من الناحية الشرقية الصين ، ويحدها من الناحية

الغربية إيران ، ويحدها من الناحية الشمالية تركمانستان ،

وأوزبكستان، وطاجكستان ، ويحدها من الناحية الجنوبية

باكستان، وتبلغ مساحة دولة أفغانستان 652,230 كم2،

وبلغ عدد السكان 27,101,365 نسمة، وعاصمة أفغانستان

كابول، والعملة المستخدمة “الأفغاني”.

معالم السياحة في أفغانستان

دولة أفغانستان تتمتع بمناخ معتدل وطبيعة خلابة، ويوجد

بها عدد من المتاحف، والحدائق العامة، والمتنزهات، ويجد

بها أثارإسلامية عديدة يرغب السائحين من كل مكان في زيارتها

ومعرفة تاريخ إنشائها، وأهم هذه المزارات:

 

مسجد بل خشتي
مسجد بل خشتي 

مسجد بل خشتي -أفغانستان

فمن أهم المساجد التي تمتلك شهرة تاريخية : “مسجد بل خشتي“،

ويعد من أقدم المساجد في العاصمة ، وقد قام على بناءه

مشاهير أهل العلم في أفغانستان.

مدينة مزار – أفغانستان

ومن المدن المشهورة: “مزار“، وهي تشتهر بعدد من دور تحفيظ

القرآن الكريم، والمساجد ، كما إنه يوجد بها  المسجد الأزرق“،

فهو ذات شهرة واسعة .

 

الجامع الأزرق

المسجد الأزرق – أفغانستان

ومن المنارات التي لا يخفى جمالها : “منارة جام”، في من

المنارات التي تتصف بصناعة فنية عالية ، واتقان ،  وهي

من المنارات التي تُرى في أغلبية المناطق في دولة أفغانستان؛

لارتفاعها الشاهق.

معلومات عن أفغانستان |  الطقس  أفغانستان

مناخ دولة أفغانستان يتصف بالبرودة شتاءً، وغزيرالمطر وأحيانًا

تكون ثلجية، أما مناخ في فصل الصيف فتصف بأنه حار ولكن

بنسبة طفيفة لا توصف بالشدة، ومعتدل في فصل الخريف

ومناسب للخروج للحدائق للتمتع بالأشجار والورود التي تتفتح

في هذا الفصل، أما الأمطار فتسقط في فصل الشتاء، أما

الرياح فلا توجد رياح تؤثر على المناخ وتغير من استقراره.

معلومات عن أفغانستان أفغانستان اللغات الرسمية 

يوجد في أفغانستان لغات كثيرة ولكن اللغة الشائعة للتحدث

هي اللغة الدارية، وليست لغة التعامل في القطاعات ، ولكن

لغة التعامل في المصالح والقطاعات لغة بشتو، ويوجد عدد

قليل يتحدث اللغة العربية  وهم موجودين في أماكن قليلة

داخل أفغانستان ، أما المنطقة الشمالية فالسكان هناك اعتادوا

على التحدث باللغة الأوزبكية.

معلومات عن أفغانستان |  الديانة السائدة في  أفغانستان

أفغانستان دولة اسلامية والغالبية العظمى مسلمون يطبقون

تعاليم الدين الإسلامي، ويوجد عدد كبير من المساجد ، ويهتمون

بدراسة المواد الشرعية ، وحفظ القرآن الكريم، ودراسة القراءات العشر،

ويهتمون بحفظ الأحاديث النبوية الشريفة، ويخصصون أماكن تساعد

كبار السن في الحفظ، وأيضًا النساء والأطفال لهم أماكن خاصة

بالتحفيظ وتَعَلم التجويد، وأصحاب الديانات والطوائف الأخرى قليلين

فكانت اليهودية موجودة ولكن في فترة الاحتلال تركوا أفغانستان

وهاجروا لبلاد أخرى، وأيضًا يوجد عدد من السكان على المذهب

الشيعي ولكن يقيمون على الحدود الايرانية.

معلومات عن أفغانستان | اقتصاد أفغانستان الزراعي

يعمل أغلب السكان في أفغانستان بالزراعة، وتبذل الحكومة

جهودها من خلال قطاع الزراعة لأن طبيعة الأرض ملائمة للتنوع

الزراعي، ويقوم المزارعين بزراعة العديد من المحاصيل.

معلومات عن أفغانستان | معلومات عن الزراعة في أفغانستان

الحبوب، والخضار، والفواكه، ولكن لا تزال تعطي نتائج غيرمرجوة،

وذلك لأن ميزانية أفغانستان ضعيفة، ويُدخلوا تقنيات زراعية حديثة،

ولا تقاوي مُعدة لمقاومةالعوامل الجوية، أما المخلفات الزراعية

من حشائش فإن المزارعين والمربين للحيوانات يستخدموها كعلف

طبيعي للحيوانات، والاستفادة من منتجات الحيوانات من الألبان

والجلود في رفع مستواهم المعيشي.

 الصناعية في أفغانستان

يتميز السكان في أفغانستان بأنهم محبين للصناعة، ولذلك

فإن الحكومة أنشأت العديد من المصانع التي تحتوي على عدد

من الحرفيين في مجال صناعة الغزل والنسيج، وصناعة الأغذية

والمعلبات، ومصانع البخور والأعواد، وأما المصانع التي يمتلكها

الأهالي فكثيرة منها مصانع الإكسسوار، ومصانع للذهب وزخرفته

بنقوش جميلة، الصناعات البسيطة اليدوية، وبعد سد حاجات

البلد تتجه أفغانستان للتبادل التجاري عن طريق الاستيراد والتصدير،

وحتى النساء في البيوت يقومون بصناعات عديدة منها التطريز

على الأقمشة، وصناعة الملابس، وصناعة أدوات التجميل بطريقة

طبيعية وآمنه، وكذلك صناعة المربات، وصناعةالمخللات، وهكذا

تكون البيئة في أفغانستان صناعية بالمقام الأول.