كيفية تدريس اللغة العربية
تدريس اللغة العربية

كيفية تدريس اللغة العربية طريقة الحوار أو المناقشة

لغة الحوار أو المناقشة تعد هي أساساً لغالبية طرق التدريس

الحديثة, حيث تهتم تلك الطريقة بالتفاعلي وكذلك الاتصال

اللغوي بين المعلم والطالب,

 

كيفية تدريس اللغة العربية

وتشكل تلك الطريقة حديث المعلم لطلابه, وكذلك إجابات الطلبة,

والاسئلة التي يتم توجيهها من الطلبة إلي زملائهم أو المعلم,

 

وتتمحور هذه الطريقة حول جو من الحرية والمشاركة الفعالة

بجانب احترام الرأي الآخر, الأمر الذي يضيف متعه علي عملية

التعليم والتعلم, ومن ثم تحقيق الأهداف التربوية المطلوبة.  

 

طرق تدريس اللغة العربية – الطريقة السقراطية

يرجع أصل الطريقة السقراطية للفيلسوف اليوناني سقراط, حيث

أنه أول من استعملها, حيث كان يجول في أثينا ويوجه أسئلة

لأهلها مدعياً جهله للإجابة, ثم بعد ذلك يبدأ بالمناقشة مع

صاحب الاجابة حول تلك الإجابة,

 

ويقوم بانتقادها حتي يبين له الخطأ الذي وقع فيه صاحب

الاجابة, كما يستمر في النقاش وكذلك طرح أسئلة أخري

متتالية, كي يثبت لصاحب الاجابة عجزة عن إظهار الحقيقة,

ثم يستمر في ذلك حتي يتم اكتشاف الحقيقة الثابتة التي لا

يوجد بها شك أو نقد, وبهذه الطريقة  يولد الأفكار من محاوريه. 

 

 

 اللغة العربية
تدريس اللغة العربية

 

 

طرق تدريس اللغة العربية – طريقة التسميع

 

  • تعد طريقة التسميع من الطرق القديمة التي تهتم بتحفيظ المتعلم موضوعاً واحداً, كتحفيظ القصائد الشعرية, أو الآيات القرآنية.

 

  • وكان يلجأ المعلم لطريقة التسميع لأنه يعتقد أنها تعود التلميذ علي مواجهة الآخرين, ولكن هذا الأسلوب في زماننا الحالي  لم يعد مناسباً مع ظهور مصطلحات جديدة للتعلم مبنية علي اختيار المواد التعليمية التي تناسب حاجات الطلاب, وكذلك مستوي فهمهم.

 

كيفية تدريس اللغة العربية

الأسس العلمية لتدريس اللغة العربية

من أهم الأسس العلمية لتدريس اللغة العربية ما يلي:

 

  • بناء الطرق العامّة وذلك على أسس علم النفس؛ حتّى يتمكّن المعلّم من استعمال سلوكيات خاصّة في دراسة تتناسب مع مراحل نموّ الطلبة أثناء مسيرتهم التعليميّة.

 

  • بناء الدروس التعليمية على أسس عقليّة بعيداً عن التقليد وكذلك التلقين.

 

أسس وضع خطة تدريسية

  • المبادئ الأساسية لكتابة الخطّة التدريسية هي:

 

  • تحليل الموضوع الدراسي تحليلاً تفصيلياً الأساسية.
  • اختيار النشاطات التعليميّة المناسبة.

 

  • والتي يُمكّن من خلال محتواها ومضمونها تحقيق الأهداف المطلوبة.

 

  • تحديد الأساليب، وكذلك الإجراءات التدريسيّة، والوسائل الملائمة للتعلم.

تحديد فترة زمنية لتنفيذ كلّ هدف من الأهداف السلوكيّة أثناء الدرس.