شرح أنواع الكتابة – اللغة العربية
أنواع الكتابة

شرح أنواع الكتابة – اللغة العربية – تعد الكتابة هي أداة

للاتصال اللغوّي، عن طريق نقل فكرة الكاتب للقارئ أو السامع،

وتعتبر الكتابة ايضا وسيلة من وسائل نقل الآراء والأفكار عن

طريق  تدوينها علي الورق  أو غيره،

 

شرح أنواع الكتابة – اللغة العربية

كما أنّ الكتابة لها أهمية كبري في حياتنا اليومية, لأنها طريقة

لنقل المشاعر والأفكار والقدرة علي توضيحها بأسلوب محدد

للقارئ.

كان الإنسان قديما يستخدم النقش على الحجارة برسومات رموز

تعبيرا عمّا يريد، ثم بعد ذلك تطورّت الكتابة حيث أصبح يمكن

الكتابة علي الورق أو علي البردي أو علي الجلد،

 

ثمّ تطورت علي نطاق أوسع وأحدث حتى أصبح الإنسان يتمكن

من استخدام آلات تساعد في الكتابة بكل سهولة مثل أدوات

الطباعة الإلكترونيّة.

 ماهي أنواع الكتابة – اللغة العربية

 

يوجد نوعان من الكتابة وهما:

الكتابة الإبداعية: وتسمي أيضا بالكتابة الفنية، وتعد الكتابة

الإبداعية هي تعبيرا عن الأحاسيس و المشاعر والانفعالات

الشخصيّة والتجارب الإنسانيّة بعبارات وألفاظ منسّقة تمكن

القارئ من التفاعل مع الكاتب،

 

وتعتبر الكتابة الإبداعية هي أسلوب ابتكاري تختلف من شخص

لآخر حسب مهاراته وظروفه وقدراته اللغوية وخبراته، واحيانا تبدأ

الكتابة الإبداعية بالفطرّة، ثم بعد ذلك يتم تطويرها بالتدريب

والاطلاع، أي أنها تحتاج إلي موهبة.

 

الكتابة الوظيفية:

ويطلق عليه أيضاً بالكتابة العمليّة، و تعتبر

الكتابة الوظيفية هي طريقة للتعبير لما تتطلبة الحاجة الوظيفية،

ومن امثلة ذلك المراسلات الحكومية التي تتميز بانه يغلب عليه

الطابع الرسمي،

 

والإرشادات والتعليمات والإعلانات والمذكرات, وهذا النوع من

الكتابة الوظيفية لا يحتاج إلي موهبة بل بالعلم والتدريب

بأساليب الكتابة الوظيفية.

عوامل إتقان الكتابة

  • القدرة علي المعرفة الجيدة  بقواعد الصرف والنحو .
  • كثرّة الاطلاع والقراءة على المقالات والكتب وغيرها.
  • القدرة علي توفير أفكار عامة تجاه موضوع الكتابة.
  • إتقان علامات الترقيم والحركات الإعرابية.
  • الاطلاع علي تجارب الآخرين والاستفادة منها .

 

خصائص الكتابة


تعتبر الكتابة فنّاً اتصاليّاً:

أي يمكن من خلالها نقل التعليمات

والتعليمات.

تعتبر الكتابة  من العمليات المعقدة:

 حيث يرى كارين أن أي

كاتب يمكنه أن  يسير داخل إطار ثلاث عمليات حتى يكتب

 تلك العمليات هي: التخطيط للكتابة، والتحرير أو الإنشاء،

ثم المراجعة.

 

تعد الكتابة عمليّة ترميز للرسائل اللغويّة:

وذلك يعني أن

هدف الكتابة هو ترميز اللغة على شكل خطي، وذلك من خلال

ترابط الحروف مع بعضها, وتشكيلها على هيئة فقرات وعبارات

تعبر عن شيء ما لتصل إلى القارئ بسهولة.