تعريف الخط العربي وأنواعه
تعريف الخط العربي وأنواعه - يمتاز الخط العربي بأن أنواعه وأشكاله متعددة ومتنوعة، وهذه الأنواع كانت تستخدم قديما في الشعر والأدب كتابةً وكذلك أيضا في النصوص الدينية،

تعريف الخط العربي وأنواعه – يمتاز الخط العربي بأن أنواعه وأشكاله متعددة ومتنوعة،

وهذه الأنواع كانت تستخدم قديما في الشعر والأدب كتابةً وكذلك أيضا

في النصوص الدينية، وتلك الخطوط ذات صفات جمالية ، عبر موقع اعرف.

مميزات الخط العربي

مميزة لها، ولكي يتقنها الكثير من الناس ، فهم يحتاجون إلى

مزاولة الكتابة لفترة من الزمن حتى يتم إتقانها إتقانا جيدا، وفي

وقتنا الحالي تستخدم الخطوط العربية لإظهار جمال العبارات

والجمل العربية، ويعتبر الخط مصدرا من مصادر الرزق للكثير من

الممارسين لهذه المهنة (الخطاطين).

تعريف أنواعه الخط العربي

كما ذكرنا سابقا فللخط العربي أشكال مختلفة، ولكل شكل صفة

مميزة له، فنتعرف على أنواع الخطوط في اللغة العربية.

 

خط النسخ في اللغة العربية

1- خط النسخ:

ولقد سمي بهذا الاسم لأن استخدامه الأصلي كان

في نسخ ونقل الكتب، ومن مميزاته أنه يساعد على سرعة الكتابة

وكذلك وضوح الحروف، وهو الخط الذي كُتب به القرآن الكريم في

بداية العصر الإسلامي.

اقرأ أيضاً. تعليم قواعد خط النسخ للمبتدئين

ما هو خط الرقعة العربي

2- خط الرقعة : وهو خط من الخطوط السهلة السلسة، وكانت

بداية ظهوره في بلاد المشرق الإسلامي، ويقارب في الشبه الخط

الكوفي، ويستخدم بكثرة في الأغراض التحريرية الإدارية.

خط الثلث اللغة العربية

3- خط الثُلث : وهو الأصل في الخطوط العربية، ومصدر إبداع

الخطاطين، ولا يعتبر الخطّاط خطاطا وفنانا إذا لم يتقن هذا النوع

من الخطوط، ويستخدم بشكل أساسي في تزيين المساجد بكتابة

الآيات القرآنية.

تعريف الخط الكوفي

4- الخط الكوفي: وهو خط عربي من الخطوط القديمة، وسمي

بهذا الاسم نسبة للمنطقة التي نشأ بها وهي منطقة الكوفة بالعراق،

ويسمى أيضا (الخط السلطاني)، وذلك لأنه يكتب به المراسلات السلطانية.

ما هو خط الطغراء

5- خط الطغراء: وهو عبارة عن خط الثُلث، ويكتب به اسم

السلطان ولقبه على النقود الإسلامية.

خط الاجازة ما هو

6- خط الإجازة: بدأ ظهور هذا الخط في بغداد بالعراق في زمن

الخليفة العباسي المأمون، وسمي بهذا الاسم لأنه يستخدم في

كتابة الشهادات الدراسية.

 

كيف يمكننا تعلّم الخط العربي (للصغار والكبار)

1- تخيُّر المكان المناسب للكتابة:  فمن اللازم أن يكون الإنسان

مرتاحا وهو يتعلم أو يكتب الخط عموما، وذلك باختيار طاولة

مستوية السطح، وأن يكون ارتفاع المقعد مناسبا مع ارتفاع الطاولة.

 

2- إمساك القلم بطريقة صحيحة: وذلك بوضع القلم (يفضل قلم

رصاص في بداية الأمر) بين الأصابع الثلاثة السبابة والإبهام

والوسطى، ويجب على التعصب في مسك القلم، بل تكون

الأصابع في وضع استرخاء وغير مثنية، وتوزيع قوة الضغط على

القلم بالتساوي على الأصابع الثلاثة.

 

 

3- ضرورة وضع الذراع الصحيح: وذلك بوضع الساعد (المنطقة

ما بين الكف والمفصل الكوع) على الطاولة، ولا تلصقه بجسمك.

 

4- وضعية الورقة على الطاولة: الأصل في الكتابة بخط جميل هو

وضعية وراحة الجسم، فكما ذكرنا سابقا نريح اليد والجسم ثم نضع

الورقة أسفل القلم ونبدأ بالكتابة.

5- التقيُّد بقواعد الكتابة السليمة: وذلك بالثبات على شكل

الحروف التي بدأت في كتابتها أول مرة، فلا تنوع (في بادئ الأمر)

بين أحجام الحروف وأشكالها المختلفة، ولكن اثبت على شكل واحد

ونمك واحد لكتابة الحرف، ثم الكلمة، ثم الجملة وهكذا حتى تمام الإتقان.