شرح التوكيد في اللغة العربية
التوكيد

شرح التوكيد في اللغة العربية-  تعريف التوكيد : هو تابع

يُذكَر في الكلام لمنع توهم معنى قد يَرِدُ على ذهن القارئ

أو السامع أنه غير الحقيقة. وهو نوعان: لفظي ، ومعنوي.

 

(1)  شرح التوكيد اللفظي بالأمثلة :

يكون بتكرار لفظ المؤكُّد: اسما أو فعلا أو حرفا أو جملة.

فالاسم

مثل: ( جاء الرئيس الرئيس) والفعل

مثل: (يرتفع يرتفع شأن الوطن في ظل الحرية) والحرف

مثل: ( لا لا أكذب أبدا) والجملة

مثل: ( جاء النصر ، جاء النصر) وكما يرد في الأذان أيضا من

تكرار للتوكيد : ( حي على الصلاة ، حي على الصلاة).

 

التوكيد في اللغة
التوكيد

(2)  شرح التوكيد المعنوي بالأمثلة :

هو التابع لما قبله ـ المقرر أمر المتبوع – أي متبوعه:

في النسبة؛ بأن يرفع توهم الإسناد إلى غير المتبوع،

 

مثل: (جاء زيد نفسه، أو جاءت هند نفسها) فلو اقتصر على

ذكر المتبوع – وهو المؤكُّد – ، لاحتمل أن يجيء خبره أو غير

ذلك، بارتكاب مجاز. فيذكر (النفس) ارتفع أو في الشمول؛

بأن يرفع توهم إرادة الخصوص فيما ظاهره العموم،

 

مثل: (جاء القوم كلهم، أو جميعهم، أو عامتهم). التوكيد

المعنوي له ألفاظ مخصوصة توافق المؤكُّد في المعنى

وتخالفه في اللفظ، وهي:

 

شرح التوكيد في اللغة العربية

1- (نفسعين) لتوكيد المفرد .

مثل: (حضر المعلم نفسه) ( كرُّمتُ الطالب عينه)

ويجوز أن يؤكُّد بهما المثنى أو الجمع، وفي هذه تجمعان

على (أفعُلِ) ويلحقهما الضمير المناسب للتثنية أو الجمع.

 

مثل:(حضر المعلمان أنفسهما)(كرَّمتُ الطلاب أعينهم).

2- (كلاكلتا) لتوكيد المثنى بنوعيه. مثل:(أخذ المتفوقان

كلاهما الجائزة) (قرأت القصتين كلتيهما).

3- (كلجميع) يؤكَّد بهما الجمع أو المفرد الذي له أجزاء.

 

مثل:(رجع الجيش كله منتصرا، فخرجت المدينة جميعها مهنئة).

هذه الألفاظ المخصوصة الستة لا تعرب توكيد معنويا إلا

بوجود شرطين معا: الأول أن تكون متصلة بضمير يعود على

المؤكَّد ،و يطابقه نوعا ،وعددا .فإذا لم تكن متصلة بضمير،

 

مثل🙁 إن نفس محمد هادئة) فلا تعتبر توكيد .والشرط الثاني

أن يمكن حذفها من الكلام ويبقى الكلام له معنى ، فإن حُذفت

واختل المعنى لا تعتبر توكيد.

 

مثل :(إن الإنسان يحمي نفسه من الخطر). يمكن استعمال

لفظ (أجمع) بعد (كل) لتقوية التوكيد للمفرد

مثل :(جاء الجيش كله أجمع) وللمفردة (جمعاء)

مثل :(هبَّت المدينة كلها جمعاء لاستقباله)،و (أجمعين) للجمع

المذكر

مثل :(فسجد الملائكة كلهم أجمعون)، و (جُمَعُ) لجمع المؤنث

مثل :(جاءت النساء كلهم جُمَعُ).

توكيد الضمير – اللغة العربية

1- توكيد الضمير توكيدا لفظيا:

الضمير المنفصل يؤكَّد بتكراره،

مثل🙁 أنت أنت المتميز) (إياكم إياكم أحببنا)، الضمير المستتر

يؤكَّد بضمير مثله،

مثل:(أقوم أنا بالتجربة) (نسهر نحن لمساعدة المحتاجين)،

الضمير المتصل يؤكَّد بضمير منفصل مناسب للضمير المتصل،

مثل:(كافحنا نحن الظلم)(سلَّمت عليكم أنتم).

 

2- توكيد الضمير توكيدا معنويا:

الضمائر المنفصلة تؤكَّد بما يناسبها من ألفاظ التوكيد دون شرط،

مثل: (أنت نفسك كريم) (إياكن كلكن أكرمت).ضمائر الرفع

المتصلة أو المستترة عند توكيدها بـ(نفس-عين) لابد أن تؤكَّد

أولا توكيد لفظيا،

مثل: (قوموا أنتم أنفسكم) أما إذا أُكِّد بغير (نفس-عين) فيجوز

أن يؤكَّد من غير التوكيد اللفظي،

مثل :قوموا كلكم).بقية الضمائر تؤكَّد دون حاجة إلى توكيدها

بضمير رفع منفصل،

مثل: (أكرمتك نفسك)(نعتمد عليكم جميعا).

 

شرح أسلوب التوكيد وأدواته

التوكيد أسلوب يقوي الكلام في نفس سامعه، وله أحوال

تقتضيه إذا خلا الكلام فيها من توكيد كان إخلالاً ببلاغته،

وأحياناً إخلالاً بصحته. وأساليبه متعددة كالتكرار والقسم

وإضافة أدوات التوكيد

 

إقرأ أيضاً. أدوات الربط في العربية المعاصرة

مثل: “إن وأنّ، ولكن ولام الابتداء” ،في الأسماء و”قد واللام

ونوني التوكيد” في الأفعال، وموضوع البحث هنا قاصر على

توكيد الأفعال بنون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة.

يلحق بالفعل نون مشددة أَو نون ساكنة لتوكيده

 

مثل: {وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ ما آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِنَ الصّاغِرِينَ} .

وبالنسبة الي الفعل الماضي فلا تلحقه هاتان النونان،

وايضا بالنسبة  فعل الأَمر فيجوز توكيده بهما مطلقاً دون

شرط نحو: (اقرأَنَّ يا سليم درسك ثم إلعَبَنْ).

 

أما الفعل المضارع فله حالات ثلاث:

1- يجب توكيده إذا وقع (جواباً لقسم – مثبتاً – مستقبلاً)

متصلاً بلام القسم

مثل: (والله لأُناضلنّ)  (تالله لأذاكرنَّ).

2- ويمتنع توكيده إِذا وقع جواباً لقسم ونقص شرط من

الشروط السابقة

مثل: (والله لسوف أُناضل) ( تالله لسوف أذاكر).

3- ويجوز استحساناً توكيده كثيراً باطِّراد:

 

أَولاً: إِذا تقدمه طلب “أَمر أَو نهي أَو استفهام أَو عرض أَو

حض أو تمنٍّ أو تَرَجٍّ”

 

مثل: (اقرأنْ وليقرأنّ معك أخوك) “أمر” ( لا تلهوَنّ عن الحق )”

نهي” (هل تنصرنَّ أخاك؟) “استفهام” (أَلا تعينَنَّ الضعيف؟!)

“عرض” (هلاَّ تأْخذنَّ بيد العاجز؟!) “حضّ” (ليتك تحققِنّ أَمانيك

في الإصلاح) “تمنٍّ” (لعلك تنجحنّ فنسرَّ بك )”ترجٍّ”.

 

ثانياً – إِذا وقع فعل شرط بعد “إِن” المتصلة بـ”ما” الزائدة

مثل: (وَإِمّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَواءٍ إِنَّ اللَّهَ

لا يُحِبُّ الْخائِنِينَ) . وهذا كثير في كلامهم حتى قال بعضهم

بوجوبه، ولم يقع في القرآن الكريم إلا مؤكداً.

 

ثالثاً – ويجوز توكيده قليلاً إذا وقع بعد نفي

مثل: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خاصَّةً} أو بعد

“ما” الزائدة غير المسبوقة بـ”إن” الشرطية

مثل: (بعينٍ ما أَرينَّك) (بجهدٍ ما تبلغَنَّ).

لام الابتداء:

تدخل على الابتداء والخبر مؤكدة ومانعة ما قبلها من تخطيها

إلى ما بعدها كقوله تعالى: (لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم

مِّنَ اللَّهِ) ؛ (وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ) ؛

و (لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ

أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ) ؛ وهذه اللام لشدة توكيدها وتحقيقها

ما تدخل عليه يقدر بعض الناس قبلها قسما فيقول هي

لام القسم كأن تقدير قوله لزيد قائم والله لزيد قائم.

 

إنّ- أنّ: تدخلان على الجملة الاسمية لتوكيدها

مثل: (إنك مجتهد).

قد: أداة توكيد تؤكد الفعل

مثل: (قد علم أنه ميت) وقد تلحقها لام القسم فتصبح (لقد)

وتؤكد الفعل الماضي

مثل: (لقد عملت مهارتك وتفوقك).